الرئيسية النسخة الكاملة
قيادي بالحراك الإماراتيين هم من يفتعل العراقيل أمام أي عمل من شأنه يخدم أبناء عدن والجنوب
السبت 9 سبتمبر 2017 19:48
هنا عدن - متابعات

((عدن الغد) قال القيادي في الحراك الجنوبي العميد علي محمد السعدي بإنه وصل الى قناعة تامة بإن جهات اماراتية تقف خلف افتعال العراقيل في عدن ومحافظات جنوبية اخرى والتي تتسبب بتعذيب الناس . وكان "السعدي" يعلق عبر صفحته بالفيس بوك حول تطورات الاحداث في عدن وانقطاعات التيار الكهربائي عن المدينة . وقال السعدي :" للأسف الشديد اتضح لنا بأن الإخوة الإماراتيين هم الوحيدين الذي يخضع لهم الحزام وأنهم اي الإماراتيين هم من يوجهون الحزام الأمني بمثل هذه التوجيهات التي تنعكس نتائجها الوخيمة على المواطنين الجنوبيين في عاصمة الجنوب العربي عدن . وتابع قائلا :" هل المماحكات السياسية وصلت إلى إطفاء الكهرباء.؟ تبا لكل المتماحكين واللعنة على من يثق فيهم بأنهم يخدمون عدن أو الجنوب. تواصلنا مع أغلب الجهات المسؤولة في محافظة عدن وسألناهم عن أسباب انقطاع الكهرباء على عاصمة الجنوب عدن من صباح هذا اليوم حتى كتابة هذا الخبر وجميعهم أجابوا بأن قوات الحزام الأمني حجزوا القاطرات التي تنقل الوقود للكهرباء ولهذا السبب انطفأت الكهرباء . وسألناهم اليس انتم الجهات المسؤولة في المحافظة والسلطة فلماذا ما توجهون الحزام الأمني بإطلاق القاطرات وجميعهم قالوا اننا وجهنا الحزام الأمني إلا أنهم رفضوا السماح للقاطرات بالوصول إلى الكهرباء . وعندها تم التواصل مع بعض قيادات الحزام الأمني عن أسباب عدم السماح للقاطرات بتزويد الكهرباء بالوقود فقالوا أن لديهم توجيهات عليا . والسؤال من هي هذا الجهات العليا التي تتلذذ بمعاناة الناس في عدن والتي يخضع الحزام الأمني لها طالما وهم لا ينفذون توجيهات السلطات في عدن والتي هي المسؤولة المباشرة أمام المواطنين وليس سواهم. وللأسف الشديد اتضح لنا بأن الإخوة الإماراتيين هم الوحيدين الذي يخضع لهم الحزام وأنهم اي الإماراتيين هم من يوجهون الحزام الأمني بمثل هذه التوجيهات التي تنعكس نتائجها الوخيمة على المواطنين الجنوبيين في عاصمة الجنوب العربي عدن . وسؤال هام جدا بحاجة أن يجيب عليه الإماراتيين وهو ماهي مصلحتهم من ازدياد معاناة شعبنا الجنوبي اذا ثبت بأنهم من يعطون الحزام مثل و هذه التوجيهات العبثية؟ ونحن كنا نتوخى منهم أن يكملون جميلهم ووقوفهم مع شعبنا بدعم الخدمات وتخفيف المعاناة وليس ازدياد الطين بله. بكل أسف نشعر بأن اخوتنا الإماراتيين الذي اختلط دم أبناءهم بدم أبناءنا في معارك الشرف والبطولة انهم اليوم من يفتعلون تلك العراقيل أمام أي عمل من شأنه يخدم أبناء عدن والجنوب وعلى سبيل المثال ماحصل اليوم . واذا ثبت بان حجز قاطرات الكهرباء كان بتوجيهات الإماراتيين فإن ذلك يجعلنا نتحفظ من عدم الانزلاق في الحب المفرط للإماراتيين ونعود للبحث في كثير من الأوراق السياسية والاقتصادية التي قد تدفع الإماراتيين الى مثل هذا العمل الا انساني وعند ظهور نتائج البحث سنسمع الإماراتيين صوتنا وراينا في ما توضح لدينا جليا وفي حالة ثبت بأنهم من يقومون بهذه الأعمال ونتمنى أن لا يحصل ذلك من الامارات الشقيقة. نحن شعب تعودنا الحرية برغم ظروفنا المعيشية والصعوبات في مختلف الاتجاهات الا اننا لانقبل الذل والهوان والإستبداد من أي جهة اكانت عربية او دوليةمهما كانت قوة تلك الجهة ونأمل أن لانوصل إلى طرق مسدود يوصلنا إلى زعل وخلاف مع الاماراتيين لأننا لانريد ذلك احتراما وتقديرا للدور العظيم الذي قامة به دولة الإمارات العربية الى جانبنا في الحرب ولكننا ايضا لن قبل أن تمارس علينا سياسة الاستبداد أطلقا .