الرئيسية النسخة الكاملة
في ذكرى ثورة فبراير.. دعوات للالتفاف حول الجمهورية وإسقاط مشروع الإمامة
الأحد 10 فبراير 2019 17:02
هنا عدن : خاص


يتذكر اليمنيون تلك الحشود الهادرة التي ملأت الساحات والميادين تحفها آمال عريضة بدولة المواطنة المتساوية، دولة النظام والقانون، ولعل تلك الروح الوثابة والمتعطشة للتغيير هي ما يحتاجها الوطن اليوم لوحدة الصف في مواجهة المشروع الكهنوتي الذي أطل براسه من جديد لهيلك الحرث والنسل ويحول اليمن إلى ولاية فارسية يحكمها فقيه إيران.

منذ أن استولت ميلشيا الحوثي على صنعاء وعدد من محافظات الجمهورية، عاد إلى هذه المحافظات الفقر، والمرض، والجهل، ووصل الوضع في بعض المناطق إلى أن يطبخ الجوعى أوراق الشجر.

وتحل الذكرى الثامنة لانطلاق ثورة 11 فبراير وسط دعوات لتوحيد الصف لمواجهة المشروع الإمامي الكهنوتي الإيراني المتمثل بالمشروع الميليشاوي لجماعة الحوثي، التي انقلبت على ثورة 11 فبراير مستغلة الخلاف بين المؤيدين والمعارضين للثورة.

كانت ثورة فبراير امتدادا لثورة 26 سبتمبر واستكمالا لنفس الأهداف، كما ان جماعة الحوثي امتداداً لنظام الإمامة الكهنوتي التي الذي أسقطه ثوار سبتمبر وهو يحاول اليوم ابتلاع فبراير والعودة باليمن إلى ما قبل الثورة الأم.

ومنذ اللحظة التي أوهم الحوثي الجميع بانه منخرط في ثورة فبراير وهى يخطط للانقضاض عليها من داخلها، وهو ما حدث بالفعل فالثورة التي أعلنت انها ضد التوريث، ومن باب أولى فهي ضد عودة حكم الكهنوت ومن المستحيل أن تقبل بعودة الإمامة بنسختها الجديدة المتمثلة بميليشيا الحوثي المسلحة، التي تحصر الحكم في السلالة الهاشمية (البطنين)، وتعتبر كل معارض لنهجها عدو يجب قتله، وتفجير بيته، ومصادرة أملاكه، ونفيه من اليمن، ومن بقي تحت سيطرتها تمارس ضده الاضطهاد وتفرض عليه الإتاوات وتمارس ضده العنصرية.

يقول عبد السلام محمد رئيس مركز ابعاد للأبحاث "للصحوة نت": "من ضمن المشاريع التي خلقت الحركة الحوثية المشروع الإمامي الذي كان عبارة عن نظام عميق متغلغل في الدولة وقد وجد في الحوثية فرصة لاستعادة التوازنات مع الجمهوريين بعد أن هزم هذا المشروع مع ثورة سبتمبر 1962 وكانت مصالحاته عبارة عن محاولات السكون لإعادة بناء قدراته" ويضيف: "أما المشروع الآخر وهو الأذكى والأكثر تمكنا هو مشروع ايران الإقليمي الذي وجد في الحركة الحوثية فرصة للتواجد في اليمن بالقرب من منابع النفط الخليجي لاستهداف السعودية".

ويؤكد رئيس مركز أبعاد أن مخرجات ثورة 11 فبراير السلمية حصلت على دعم تكتيكي من بعض الاطراف الإقليمية، فيما توجه مجلس التعاون الخليجي رسميا وبدعم من المملكة العربية السعودية في تحقيق حالة الانتقال السياسي من خلال المبادرة الخليجية.

هذه المبادرة حسب رئيس مركز أبعاد تم الإنقلاب عليها لصالح المشروع الحوثي الإيراني بعد أن تمكنا على الارض وسيطرا على العاصمة صنعاء من خلال معسكرات بنيت سابقا لدعم مشروع التوريث، مشيراً إلى أن مشروع الحوثي كان مولودا مسخا لعدة مشاريع محلية واقليمية وهناك مشاريع أخرى استفادت من الحركة الحوثية للانتقام من خصوم مفترضين.

وأوضح رئيس مركز أبعاد انه بسقوط الدولة إثر انقلاب 21 سبتمبر انتهى الدور السلمي لثورة فبراير وفشل التغيير السلمي المدعوم خليجيا في اليمن فما كان أمام الدولة وشباب الثورة إلا التوجه للجبهات لاستعادة بسط نفوذ الدولة والجمهورية المغدورة.

من جانبه قال الصحفي والكاتب مصطفى الجبزي "للصحوة نت": "إن جماعة الحوثي المسلحة انقلبت على أهداف ثورة 11 فبراير لخدمة المشروع الإمامي بشقيه السياسي والعقائدي وأن الجماعة رأت ان نظام الأقاليم لن يكون في صالح الجماعة".

الصحفي على الفقيه نائب رئيس تحرير صحيفة المصدر قال في صفحته على الفيس بوك: "إن الشباب الذين ناضلوا وواجهوا النار من أجل حلمهم انتقلوا من الساحات إلى الجبهات ومن الخيام إلى المتارس لمواصلة مشوارهم في النضال والتضحية غير هيابين ولا مترددين".

وأشار الفقيه إلى أنه يجب أن لا تتحول ذكرى ثورة فبراير إلى موسم للمناكفة وتبادل الشتائم وينشغل الشعب اليمني عن مهمته المقدسة في استعادة الدولة، فهذه المناكفات حسب الفقيه لن تجعل مناوئي ثورة فبراير يؤمنوا بها الآن ولسنا بحاجة لذلك، فقط نريد التفاف الجميع حول الجمهورية لنخوض معركتنا الحالية لاسترداد البلد المصادر.

وقال الصحفي على الفقيه ليس من الحكمة أن نستدعي الخصم القديم والمنتهي لنتصارع معه من جديد، فلدينا عدو يحمل من الخسة والحقارة ما يستدعي حشد كل طاقاتنا لمواجهته.

نائب رئيس إعلامية الإصلاح عدنان العديني دعا عبر صفحته في الفيس بوك إلى توحيد الجهود ونسيان الثارات وصراعات الامس والانشغال بالخصم الذي اهلك الدولة وقتل الانسان وجعل منا شعب منبوذ وغير مرحب به ومحل ريبة العالم.

وقال العديني: "إن كل المعارك التي تجري بين المتضررين من الامامة لا تخدم مهمة استعادة الكرامة المهدورة، والاستقرار والامن ولا تمهد لبناء دولة تعمل على تنظيف صورة شعب عريق، وسمعته التي لوثتها جماعة هي حاصل تجميع اوهام العبودية، قفزت للواجهة وبكل صفاقة قالت للعالم انا اليمن".

وأكد ان على اليمنيين القول للعالم ان اليمن ليس تجمع عبيد يبحث عن جلاد بل شعب حر يبحث عن الرفاة والعدالة وسلطة القانون، واستدرك: "وهذا مرهون بتماسكنا والقبول ببعضنا والاستسلام لسلطة القانون والرضى بحكم الشعب فلا زعيم الاهو والحملات التي تجري بين المقهورين لا تخدم غير القاهر".